طفلك هل يقضم أظافره؟ حان وقت العلاج

0




إن قضم الأظافر دليل علي التوتر والاضطراب. ويبدأ الأطفال في قضم أظافرهم عندما يسيطر عليهم القلق في الحالات التي تدفعهم إلي ذلك مثل الذهاب لأول مرة إلي المدرسة أو مشاهدة أفلام الرعب المثيرة أو المخيفة. وليس من الضروري أن يكون قضم الأظافر شئ خطيرة في حالة الطفل الجيد الناجح ولكنة مع ذلك أمر ينبغي التفكير فيه.

وقد وجد أن التوبيخ والعقاب ليس علاجا ناجحا في منع الطفل من قضم أظافره ، فهو لا يتوقف عن ممارسة هذه الحركة العصبية أكثر من دقيقة ثم يعود لعادته. وهو حين يفعل ذلك ، فانه يفعله دون وعي منه. وقد أثبتت التجارب أن وضع مادة مره علي الأظافر لا يساعد الطفل علي التخلص من هذه العادة التي تسيطر عليه .

والطريقة المفيدة التي تساعد إلام علي التغلب علي هذه العادة التي تسيطر علي سلوك طفلها هي أن تبحث له عن أسباب الضغوط التي تسيطر علي أعصاب طفلها وتحاول أزالتها . فهل سر هذه الحركة هو أن والدية يدفعانه إلي القيام بعمل ضد رغبته ؟ أو هل من المفروض علية أن يمتثل لنصائح والدية صاغرا دو ادني معارضة ؟ وهل يتلقي التوبيخ واللوم دون أن يثور او يعارض والدية ! وهل يتوقع والداه منه أكثر من طاقته في وجباته المدرسية ؟ ومتي تبينت الأم الأسباب أمكنها أن تخلص طفلها من هذه العادة التي تسيطر عليه . وكذلك يمكناه أن تمنعه من مشاهدة الأفلام المخيفة والتي تسبب له القلق والخوف . وكذلك كل أم يمكنها أن تساعد طفلتها علي عدم قضم الأظافر عن طريق العانية بهما عن طريق طلائهما وتهذيبهما

طرق علاج هذه العادة 

1-الحديث مع الطفل لمعرفة أسباب توتره وخوفه ومساعدته علي تجاوز هذه المخاوف

2- تشجيع الطفل علي ترك هذه العادة ومكافئاته كل فتره إذا التزم بعدم قضم أظافره

3- وللفتيات يمكن تشجيعهم علي تركها بمكافئتها بالذهاب للكوافير لتجميل أظافرها

4- عدم تكرار الحديث في الموضوع بشكل كبير حتي لا نصل لحاله العناد وعندها العلاج يصير أكثر تعقيدا

5- عدم عقاب الطفل وتوبيخه بل يجب تشجيعه ورفع معنوياته


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظه © مجلة اخبارك

تصميم الورشه